كلمة الجامعة

لقد كان إنشاء هذه الجامعة تتويجاً لجهود دؤوبة من أجل توفير مناخات العلم و المعرفة والبحث العلمي للإنسان التشادي حيثما كان على أرض هذا الوطن او خارجه منطلقين من القاعدة الفلسفية التي تقول:

أ. حقار مالا حقار – نائب رئيس الجامعة المكلف بالقسم العربي

“المعرفة قوة”، واضعين نصب أعيننا هدفاً سامياً أن تصبح جامعتنا مركز إشعاع فكري وحضاري تجتذب الكفاءات العلمية من داخل تشاد وخارجها وتفتح أبوابها أمام الطلاب الراغبين في التحصيل العلمي المميز ومواكبة آخر ما توصلت إليه العلوم في مختلف تخصصاتها، و إعداد أجيال من الشباب التشادي الواعد و الواعي و القادر على وضع قدراته الخلاقة و مواهبه المتعددة ومهاراته العلمية والفكرية في خدمة وطنه والارتقاء بمجتمعه والمحافظة على هويته المتميزة وتراثه الحضاري

إن جامعتنا اليوم تعد في مصاف الجامعات التشادية لا سيما الخاصة بكلياتها المختلفة، حيث وفرنا لهذا الصرح العلمي الخبرات العالية والأجهزة المتطورة والتسهيلات الضرورية وبيئة دراسية راقية من أجل أداء الواجب تجاه امتنا وبلدنا تشاد
ان جامعة هيك تشاد فخورة بطلابها الذين اتخذوها سبيلا يعبرون من خلاله الى فضاءات مستقبلهم بكل شجاعة والحمد لله ان الجامعة تسعى بكل جد نحو التطوير والمواكبة والعالمية عبر خطة استراتيجية واضحة تتمثل في شراكات ذكية مع العديد من الجامعات السودانية والتونسية وغيرها من دول الجوار حتى تصل الى مفهوم الجودة الشاملة الذي سينعكس على مخرجات الجامعة من طلابها
وان جامعة هيك تشاد القسم العربي تتمنى لكل منسوبيها دوام التفوق والتقدم والتميز في التحصيل العلمي والمعرفي .

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •